Let’s travel together.

السياحة في مصر بعد كورونا .. أبرز الحلول والمقومات

0 139

السياحة في مصر بعد كورونا لاقت كسادًا كبيرًا، نظرًا لتقلص عدد الرحلات السياحية من قبل الزوار في مختلف بقاع الأرض تجنبًا لمخاطر فيروس كورونا التي الحقت خسائر طائلة بجميع المجالات، والآن سوف نتعرف معًا على أحوال السياحة المصرية بشكل أوضح بعد أن تعرضت لسلبيات ظهور جائحة كورونا التي أرهبت مختلف بلدان العالم وأحدثت بها ركود لا يقاوم.

وضع السياحة في مصر بعد كورونا 

شهدت السياحة في مصر تضررًا كبيرًا بعد التعرض لجائحة كورونا، حيث أنها من أكبر الأزمات التي لم تتعرض لها البلاد من قبل، فقد أثرت بشكل معلن على مختلف الأجزاء والقطاعات السياحية.

وقد انخفضت السياحة في مصر بعد كورونا بشكل ملحوظ حيث قُدر عدد السياح القادمين إلى مصر بنسبة 58% – 78% وهي نسبة لم تحدُث قط على مر التاريخ.

إذ أدى ذلك إلى انهيار السياحة والوظائف السياحية في مصر، بالإضافة إلى أن معظم الشركات السياحية الصغرى قد تعرضت لخطر جسيم بسبب تلك الوباء العالمي.

تأثر السياحة في مصر بالكورونا

حددت الدولة بعض من الأولويات الضرورية الواجب  استهدافها إعادة الحياة لطبيعتها في المجال السياحي منها ما يلي:

  • تقليل الآثار الاجتماعية والاقتصادية على الموارد الخاصة بالرزق والتي منها عمالة السيدات وأمنهم الاقتصادي.
  • تدعيم روح المنافسة والقدرة على مواجهة الأزمات، والقيام بعمل حملات تشجع من السياحة الداخلية والإقليمية قدر المستطاع، بجانب تسهيل الأعمال البيئية التي تناسب الشركات الصغيرة والمتوسطة.
  • تطوير التجديدات والتحولات الرقمية للسياحة ومنها التشجيع على الابتكارات والاستثمارات للكثير من المهارات خصوصًا للعمال الراغبين في إيجاد عمل ومن ذول العمالة المؤقتة.
  • تنسيق شراكات مع بعض الشركات للعمل على إنعاش المجال السياحي للسعي وراء رفع القيود التي تم فرضها على السفر بشكل منسق ومسئول.

من الجدير بالذكر أن المنظمة السياحية العالمية عملت على تدعيم العلاقات بين الشركات وبعضها من خلال الشعار القائل معًا يد واحدة نحو الأفضل، وحذرت كثيرًا من اتخاذ الحكومة للقرارات الفردية لما لها من عواقب وخيمة على الجانب السياحي بشكل كبير.

تعافي السياحة المصرية من الكورونا

مصر للطيران تتصدى للكورونا

نجحت شركة مصر للطيران نجاحًا كبيرًا في انطلاق عدد كبير من الرحلات بعد السماح للرحلات الداخلية بممارسة العمل من جديد بعد فترة من التوقف أثناء ذروة انتشار فيروس كورونا، حيث أنها بدأت بشكل تدريجي في تشغيل ما يقرب من 36 محافظة.

ومن ناحية أخرى قام مطار القاهرة لاستقبال الطائرة الأولى التي تتبع الخطوط الجوية البريطانية بعد انتشار الفيروس، والقادمة من لندن وتحمل على متنها ما يقرب من مائة وثمانون راكبًا، حيث أنها من أولى الطائرات التي وصلت مطار القاهرة بعد أن توقف الطيران لمدة لا تقل عن حوالي ستة أشهر كإجراء احترازي لانتشار فيروس كورونا المستجد.

مصر للطيران تواجه كورونا

بداية انتعاش السياحة في مصر بعد كورونا 

  • أعلن القطاع السياحي  بأن مصر على مشارف فتح ما يقرب من 3 محافظات أمام السياح والرحلات الجوية التي ستصل بهم إلى مطار القاهرة، والتي تصل إلى منتجعات الغردقة بالكامل والبحر الأحمر، ومدينة شرم الشيخ ومرسى مطروح على الساحل المطل على البحر المتوسط.
  • كان هذا بعد توقف دام لشهور كنوع من الإجراءات الاحترازية للسيطرة على فيروس كورونا وانتشاره، وكان هذا سببًا رئيسيًا في حدوث شلل تام في تأثر السياحة في مصر بعد كورونا سلبًا، الذي عادة ما يساهم بما يقرب من 12 – 15 % من إجمالي الناتج المحلي لمصر.
  • فقد ترتب على ذلك توقف وإغلاق تام لكل من المتاحف والمطارات والكافة المزارات السياحية الأساسية في مصر، وكان من ضمن الإجراءات التي أخذتها الفنادق بعد فتح المجال أما تلك المحافظات الثلاث العمل على تخفيض الإشغالات إلى ما يقرب من 25 – 50 %.

 

إلى هنا أعزائنا المتابعين نكون قد أتممنا حديثنا عن السياحة في مصر بعد كورونا ونتائج الجائحة، وتعرفنا معًا على الدور الفعال لمختلف قطاعات الدولة والمسئولين للإرتقاء من قطاع السياحة في مصر بجميع قطاعاته من جديد، نتمنى من الله عز وجل أن يمن علينا برفع الوباء والبلاء.

المصادر:

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.