Let’s travel together.

اليوم العالمي للغة العربية 2021 .. احتفاء دولي

اللغة العربية من التهميش إلى الاحتفاء العالمي

0 25

تعتبر اللغة العربية من أكثر اللغات انتشارًا حيث يتحدث بها حوالي أكثر من 467 مليون نسمة. ويحتفل العالم بفاعلية اليوم العالمي للغة العربية كل عام في الـ 18 من ديسمبر. واللغة العربية هي اللغة التي الرسمية لسكان “الوطن العربي”. وليس هذا فحسب، فاللغة العربية هي لغة المسلمين، حيث لا تنفع صلاة بدون نطق الآيات والعبارات باللغة العربية.

أهمية اللغة العربية

ولأهمية اللغة العربية في العالم أجمع، وفي العالم العربي على وجه الخصوص، كان لا بد أن يكون لها يوم عالمي للاحتفال بها ولتخليدها في تقويم السنة، حيث قرر المجلس التنفيذي لليونسكو، تكريس يوم 18 ديسمبر ليكون اليوم العالمي للاحتفال بها على نطاق أوسع في العالم أجمع.

وعلى الرغم من وصول عدد لغات العالم إلى ما يقرب من 7 آلاف لغة، إلا أن اللغة العربية تعد أكثرهم جمالًا وقوةً وعذوبة، ففيها يمكن أن تغزل جُمل غاية في الروعة وذات معنى عميق، وبتغير بعض التشكيل بإضافة ضمة أو فاتحة، يمكن أن يكون للجمل معنى آخر، وهذا من فصاحة اللغة العربية.

مميزات اللغة العربية

ومن عظمة اللغة العربية، أنها لديها القدرة على التعريب، وفيها خاصية الترادف، والأضداد، كما أنها تتميز بالجناس، والطباق، والمقابلة، والمجاز، والسجع، والتشبيه، وهنا تُنسج الجمل ببراعة.

وقد ميزها الله سبحانه وتعالى عن باقية اللغات، حيث أنزل بها القرآن الكريم، فلم تجد مسلمًا لا ينطق العربية عند قراءة القرآن، رغم اختلاف لغته الأم عنها.

وفي موضوعنا التالي سوف نوضح لكم نبذة عن اليوم العالمي للغة العربية، وكيف أصبح يوم يحتفل به العالم، ونذكر بعض من أهداف هذا اليوم، لنبرز قيمة اللغة العربية.

نبذة عن اليوم العالمي للغة العربية

الاعتراف بأهمية اللغة العربية

بدء الالتفات لأهمية اللغة العربية في العالم في خمسينات القرن الماضي، عندما صدر قرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 878، في الدورة التاسعة بتاريخ 4 ديسمبر 1954، يجيز الترجمة التحريرية فقط إلى اللغة العربية، ويقيد عدد صفحات ذلك بأربعة آلاف صفحة في السنة، على أن تكون هذه الوثائق ذات طبيعة سياسية أو قانونية تهم المنطقة العربية، واشترط قرار الجمعية بأن تدفع الدولة التي تطلبها تكاليف الترجمة.

قرار اليونسكو 

وبعدها زاد الاهتمام باللغة العربية أكثرًا فأكثر، ففي عام 1960 اتخذت اليونسكو قرارًا يقضي باستخدام اللغة العربية في المؤتمرات الإقليمية التي تُنظَّم في البلدان الناطقة بالعربية، بالإضافة إلى ترجمة الوثائق والمنشورات الأساسية إلى العربية.

وعام 1966 صدر قرار من اليونسكو يقضي بتعزيز استخدام اللغة العربية، وتقرر تأمين خدمات الترجمة الفورية إلى العربية، ومن العربية إلى لغات أخرى في إطار الجلسات العامة.

أما في عام 1968 تم اعتماد العربية تدريجيًا كلغة عمل في المنظمة، مع توفير خدمة ترجمة وثائق العمل فوريًا إلى العربية.

اليونسكو واللغة العربية

الضغط الدبلوماسي 

وباستخدام الضغط الدبلوماسي من بعض الدول العربية وعلى رأسها دولة المغرب، في سبتمبر 1973، أصدرت جامعة الدول العربية في دورتها الـ60 قرارًا يقضي بجعل اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية للأمم المتحدة وباقي هيئاتها، وأصبحت تستعمل كلغة شفوية خلال انعقاد دورات الجمعية العامة.

قرار جامعة الدول العربية

وعلى أساس قرار جامعة الدول العربية، صدر قرار الجمعية العامة رقم 3190 خلال الدورة 28 في ديسمبر 1973، يوصي بجعل اللغة العربية لغة رسمية للجمعية العامة وهيئاتها.

وفي عام 1974، صدر قرار باستخدام اللغة العربية كلغة عمل في دورات المجلس التنفيذي لليونسكو، وكان ذلك بناءً على طلب من حكومات الجزائر، والكويت، والعراق، والجماهيرية العربية الليبية، واليمن، والمملكة العربية السعودية، وتونس، ولبنان، وجمهورية مصر العربية.

جامعة الدول العربية

احتفاء عالمي

وأخيرًا تحدد يوم للاحتفال باللغة العربية في العالم، وكان ذلك عند انعقاد الدورة 190 للمجلس التنفيذي لليونسكو، في أكتوبر 2012، وصدر قرار بتكريس يوم 18 ديسمبر يومًا عالميًا للغة العربية للاحتفال به في العالم أجمع، وأصبح يوم مدون في تقويم السنة، واحتفلت اليونيسكو في تلك السنة للمرة الأولى بهذا اليوم.

وزيادة على تأكيد اليونسكو لأهمية الاحتفال بيوم اللغة العربية في العالم، قررت الهيئة الاستشارية للخطة الدولية لتنمية الثقافة العربية “أرابيا” التابعة لليونسكو، في 23 أكتوبر 2013 اعتماد اليوم العالمي للغة العربية كإحدى العناصر الأساسية في برنامج عملها لكل عام.

موعد اليوم العالمي للغة العربية

أصبح يوم 18 ديسمبر يومًا يحتفل به جميع الأمم في الوطن العربي، وذلك بدءًا من ديسمبر 2012، حيث احتفلت اليونسكو لأول مرة بهذا اليوم.

موعد اليوم العالمي للغة العربية

أهداف اليوم العالمي لللغة العربية

بعد أن أصدر المجلس التنفيذي لليونسكو عام 2012 قرارًا بالاحتفال باليوم العالمي للغة العربية في 18 ديسمبر من كل عام، أصبح يوم تحتفل به جميع الدول العربية، وهنا برز أهمية اليوم العالمي للغة العربية، وهو كالآتي:

  • الاعتزاز باللغة العربية.
  • تعزيز دور اللغة العربية محليًا ودوليًا.
  • لفت انتباه العالم للحضارة العربية وأصولها.
  • إبراز أهمية عمل مشاريع تخدم اللغة العربية.
  • نشر الدين الإسلامي، حيث أن لغة القرآن هي اللغة العربية.
  • المشاركة بانتشار اللغة العربية.
  • غرز أهمية اللغة العربية في نفوس الشباب في المجتمعات العربية.

لغة الضاد في الوطن العربي

رغم أن اللغة العربية هي اللغة الرسمية في دول الشرق الأوسط إلا أنها ليست اللغة الوحيدة التي يتحدثها سكان المنطقة، حيث تتعدد اللغات في مصر ودول الشمال الإفريقي مثل النوبية والأمازيغية وغيرها، فضلًا عن اللهجات العديدة في جزيرة العرب.

إلا أنه ولا واحدة من اللغات حملت قدسية اللغة العربية، ولا تم تسجيلها في الأمم المتحدة لذا احتفل بفاعلية اليوم العالمي للغة العربية واعتز بلغتك وهويتك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.